زيادة أسعار العقارات للعام الجديد 2017

اسعار العقارات 2017

فيما يلى إستعراض كامل لأسعار العقارات ونسب الزيادة التى سوف تضاف على الفئات العقاريه المختلفه لعام 2017, بالاضافه الى شرح مفصل لتأثير زيادة أسعار المواد الخام على تكلفة الانشاءات .

تأثير إرتفاع أسعار مواد البناء على العقارات

تكلفه البناء
تكلفه البناء

تعد موا البناء او المواد الخام أهم العوامل المؤثره فى أسعار العقارات بجانب مستقبل المنطقه التى يكمن بها العقار بالإضافه إلى عوامل إخرى كثيره ولكن أهم العوامل المؤثره فى أسعار العقارات هى مواد البناء وسعر الارض المقام عليها المشورع العقارى.
تمثل تكلفه البناء فى المتوسط 25 : 30 % من أجمالى تكلفة المشروع بالنسبه للمشاريع الادرايه والتجاريه اما السكنى فتقل قليلاً على حسب تكلفة البنيه التحتيه للمشروع والخدمات الخاصه بالمبنى .
ومن خلال نسبه الزياده الخاصه بمواد البناء نتعرف نسبياً على نسب الزياده الخاصه بمواد البناء خلال العام الجديد 2017 ولكن بالنسبه للعقارات المصريه الوضع مختلف قليلاً, حيث الزياده التى سوف يشهدها السوق خلال مطلع العام الجديد سوف تتخطى الزياده بها فروق أسعار مواد البناء نظراً لإرتفاع أسعار الوقود والايدى العامله مما سيؤدى للزياده بنسبه كبيره على أجمالى تكلفه العقار نفسه .

زيادة أسعار العقارات وعلاقتها بالدولار

هل ستتأثر العقارات بفرق سعر الدولار بعد عملية التعويم للجنيه؟ هل ستتأثر العقارات بنسب التضخم فى الاقتصاد المصرى؟
أسئله كثيره تشغل البعض عن السوق العقارى المصرى ومستقبله خلال العام 2017 وما هو أفضل إستثمار خلال العام الجديد هل سيكون العقار ضمن الاختيار, أم سيتربع الدولار على عرش الاستثمار كأفضل عائد إستثمارى بعد الانهيار المستر للجنيه مقابل الدولار الامريكى, ضمن سعى الكثير للحفاظ على قيمة مدخراتهم من الجنيه .
العقار هو أحد القطاعات الاستثماريه التى تتأثر كغيرها من القطاعات بعملية التعويم أو بنسب التضخم ولكن ليس بنسب ثابته على جميع الفئات وجميع المناطق, حيث يتحكم أيضاً فى عمليه التسعير نسبه العرض والطلب!
لدى السوق العقارى المصرى طلبات مستمره على مناطق معينه مثل منطقه الشيخ زايد, القاهره الجديده, ال6 من إكتوبر ومناطق إخرى تشهد نسب طلب أقل مثل مدينه بدر وبعض مناطق مدينة الشروق, ولكن متى تشهد المناطق الراقده بهذه الزياده ؟
هذا هو الاهم, متى يتم التأثر فى جميع المناطق على حد سواء بنسب الزياده الجديده الخاصه بمواد البناء والاراضى وتكلفه البناء والتشغيل بشكل عام .
يقوم المطورون العقاريون فى أول شهر من العام الجديد بطرح الاسعار الجديده طبقاً لنسب الزياده التى يتحملونها جراء الزياده فى أسعار المواد الخام, التشغيل والاراضى
عادتة تتراوح الفتره التى يستقر فيها السعر نسبياً على القيمه الفعليه للزياده ما بين 6 أشهر حتى 9 أشهر بحد أقصى فى المناطق الراقده .

نسب الزياده العقاريه لعام 2017

كل ما سبق فقط تنويه وتفصيل للعناصر المؤثره فى الزياده بشكل عام وفيما يلى طرح لنسب الزياده التى سيشهدها السوق المصرى لعام 2017

 

نسب الزياده للعقارات السكنيه :

فئة العقارات السكنيه ( أ ) : ما بين 45% : 60%
فئة العقارات السكنيه ( ب ) : ما بين 35% : 50%
فئة العقارات السكنيه ( ج ) : ما بين 25% : 45%

نسبه الزياده للعقارات التجاريه :

تختلف هذه االفئه العقاريه قليلاً حيث تعانى بعض المناطق بسبب من قله الطلب العقارات التجاريه او المحال التحاريه مما يقلل من نسبة العائد الايجارى السنوى وبالتالى ستتأثر أيضاً بالزياده ولكن ستشهد بعض المناطق بتأثير طفيف نظراً لكونها تعتمد على القوى الشرائيه بالمواقع التى ستتواجد بها .
فئة المحال التجاريه أ : ما بين 45% : 70%
فئة المحال التجاريه ( ب ) : 40% : 50%
فئة المجال التجاريه ( ج ) : 25% : 35%

نسبة الزياده على العقارات الاداريه & الطبيه :

العقارات الادارى والطبى إحدى العقارات التى سوف تتأثر بقوه ولكن الكاش يتحدث!
حيث تواجه هذه الفئه العقاريه بعض المشكلات نظراً للفجوه ما بين المطورون فى طرح الوحدات وما بين متطلبات السوق من الشركات, حيث يعتمد أغلب المطورون لهذه الفئه العقاريه على مقدمات الحجز فى عملية الانشائات مما يضطرهم إلى طرح وحدات أصغر فى المساحه لتسهيل عمليات البيع فيتواجد فى السوق أكثر من سعر لنفس الفئه العقاريه
أول سعر يخص الوحدات صغيرة المساحه والتى سوف تشهد نسبه زياده تتراوح ما بين 50% : 60% ام للمساحات الكبيره وهى المساحات التى تتخطى 200 م سوف تشهد زياده لا تزيد عن 25% وفيما يلى طرح لمتوسط الزيادات لهذه الفئه العقاريه .
فئة الوحدات الإداريه : ما بين 25% : 60%
فئة الوحدات الطبيه : ما بين 40% : 60%

ملحوظه : كل مطور عقارى يقوم بالتسعير طبقاً لتكلفه المبنى او المشروع وتكلفة الارض, فمن الطبيعى طرح مطور عقارى وحدات أقل من سعر السوق بنسب تتراوح بين 5% حتى 15% بناء على تكلفه المشروع وحجم المنافسه .
فيوجد بالسوق من يطرح البيع بعد الانتهاء من الهيكل الخرصانى ومنهم من يطرح فى مراحل متأخره من العمليه الانشائيه فيعطيه نسبه مخاطره أقل من الذى يبيع الوحدات بالمبنى قبل عملية الحفر إعتماداً منه على أسعار مواد الخام وهذه إحدى المشكلات التى تواجه قطاع التطوير العقارى فى مصر الان مما يؤثر على مواعيد تسليم الوحدات فئة تحت الانشاء .

Ads