العقارات, الدعم, الجرين كارد بدائل النفط فى السعودية

الامير محمد بن سلمان

تعمل كثير من الدول فى الشرق الاوسط الان وخاصتةً دول الخليج على وضع خطط لما بعد البترول للخروج من أزمة هبوط أسعار النفط بوجود حلول إقتصادية اخرى او انشاء اقتصاديات موازية تعمل من خلالها على توفير فرص استثمارية واقتصادية تعالج بها عجز التدفق الاجنبى على اقل التقديرات وهى فى كامل قوتها الاقتصادية .

جسر الملك سلمان – من تبوك الى شرم الشيخ :

قام الملك سلمان بن عبد العزيز ملك السعودية بالاتفاق مع الجانب المصرى والمتمثل فى الرئيس عبد الفتاح السيسى بعقد إتفاق التنازل عن الجزيرتين تيران و صنافير والبدء فى تنفيذ جسر برى بحرى يربط ما بين منطقة تبوك بالمملكة العربية السعودية ومنطقة شرم الشيخ بمصر مروراً بالمنطقة بجزيرتى تيران وصنافير, يعد هذا المشروع وفقاً لتصريحات ولى ولى العهد الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز فى حديثة على قناة العربية والتى تناولت العائد من وراء هذا المشروع المخطط تنفيذة خلال سبع سنوات انة سيعود على المملكة بمليارات الدولارات نظراً لاعتبارة ممر إقتصادى وليس مجرد جسر برى يربط ما بين البلدين دون التطرق لتفاصيل الكيف, حيث تحدث عن العائد دون ذكر تفاصيل من أين وكيف سيتم ذلك .

الجرين كارد السعودي للعاملين والمقيمين بالمملكة :

تحدث الامير محمد بن سلمان كثيراً عن كيفية الاستغناء عن النفط خلال الفترة المتوقعة والتى تنتهى عام 2030 وكانت من ضمن هذة البنود هى الجرين كارد حيث ذكر أيضاً اثناء حديثة مع قناة العربية اليوم انة ومن خلال 70 مقترح للدخل القومى السعودى تم إختيار الربع تقريباً من كل هذة الاقتراحات بناء على عدم تأثير هذة المقترحات سلباً على الوضع الاقتصادى من حيث نسب التضخم والتأثير السياسى والاجتماعى, كانت من ضمن المقترحات التى لا يوجد لها جوانب سلبية هى الجرين كارد للوافدين والمقيمين بالمملكة العربية السعودية .

مستقبل العقارات فى المملكة العربية السعودية :

أشار الامير محمد بن سلمان أيضاً الى حل مشكلة الاسكان واليات التنفيذ لذلك حيث عرض فى رؤية المملكة 2030 ان الحكومة ستعمل على تغطية احتياج الاسكان لتصل نسبة التغطية الى 52 % بدلا من 47 % مع الاخذ فى الاعتبار ان نسبة 70 % من الشعب السعودى تحت سن الثلاثين وهذا يعبر عن الطلب المهول والمستمر للعقارات وأشار أيضاً انة الحفاظ على نسبة 47 % من تغطية الاحتياج يعد فى حد ذاتة انجازاً عظيم ومع ذلك تعمل الحكومة على إعادة هيكلة منظومة الاسكان للقضاء على هذة المشلكة من خلال النظر فى :

  1. رسوم الأراضي
  2. بيع العقارات على الخريطة
  3. الإجراءات البنكية
  4. إجراءات التمويل
  5. إجراءات الاقتراض
  6. إعادة هيكلة عدة مواقع في مجال الإسكان

 

العمل على اعادة هيكلة منظومة الدعم :

هل هذة تقشف ام ترشيد إستهلاك موارد ؟ ذكر الامير محمد بن سلمان ان من الخطط الواجب إتباعها أيضاً هى خطط اعادة هيكلة منظومة الدعم لتصل لمستحقيها حيث يستخدم بعض الافراد بما يعادل 10 عائلات من الدعم المقدم سواء فى إستهلاك بنزين السيارات او المياة والكهرباء فيستخدم الغنى او الغيرم محتاج والذى يمثل 70 % من المملكة العربية السعودية 10 أضعاف الاستهلاك المعدل الطبيعى للفرد نظراً لتعدد أملاكهم سواء كانت سيارات او منازل مما يعود بالسلب على ال 30 % الاكثر احتياجاً فى المملكة العربية السعودية والتى لا يصلها الدعم والذى يكلف المملكة الكثير سنويا هذا بالاضافة الى هبوط الدخل القومى مما أثر على الميزانية وادى الى عجز فى الموازنة العامة لعام 2014 وأيضاً عام 2015 مما إضطرت الحكومة ألى دعم الميزانية من الاحتياطى النقدى للبلاد لتوقعهم هبوط أكثر فى أسعار النفط لعام 2016 بمبلغ 183 مليار ريال . للإطلاع على الميزانية السعودية لعام 2016 إضغط هنا

إعادة الهيكلة للتصدى هو أمر بديهى ولكن تقبل الشعب وثقافتة الاستهلاكية وتقبل الوضع المقُبل هو أساس نجاحها بالاضافة الى حساب نقاط ضعف الخطط المطروحة لدراسة كيفية المواجهة لها .

Ads